الرئيسية / الفتاوى / اذانان للفجر

اذانان للفجر

السؤال :

سؤال : هل هناك أذان واحد للفجر أم أَذَانَانِ، ونسمع في بعض البلاد الأذان الأول ليس هو أذان بالألفاظ المعروفه ، ولكنه عبارة عن أدعية فهل هذا له دليله في الشرع ؟

الجواب :

الجواب: الصحيح الثابت أن هناك أذانين فقد روى البخاري ومسلم عن عبد الله بن عمر ـ رضي الله عنهما ـ أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: “إن بلالاً يؤذن بليل فكلوا واشربوا حتى ينادي ابن أم مكتوم” وكان رجلاً أعمى لا ينادي حتى يقال له: أصبحتَ أصبحتَ. وهذا دليل واضح على مشروعية أذانين ، الأول لجواز الأكل بعده ،والثاني لامتناع الأكل بعده . وألفاظ الأذانين واحدة عند المذاهب إلا عند بعض الحنفية قالوا :إن النداء الأول لم يكن بألفاظ الأذان وإنما كان لمجرد التنبيه بأدعية وهذا مردود لأن الأذان الأول لو كان بألفاظ مخصوصة غير ألفاظ الأذان لَمَا قال لهم النبي صلى الله عليه وسلم : ” لا يَغرنَّكم من سحوركم أذان بلال” كما رواه مسلم . وألفاظ الأذان معروفة ولو أراد غير الأذان لقال ما يعبر عن غير الأذان ، كدعاء أو نداء ونحو ذلك