الرئيسية / غير مصنف / هل يجوز دفع الزكاة للحملات الانتخابية؟

هل يجوز دفع الزكاة للحملات الانتخابية؟

هذه فتوى من كتيب الزكاة للشيخ ونشرت من ٤سنوات في جريدة الأنباء وأجاب بعدم الجواز

سؤال : هل يجوز دفع الزكاة إلى مرشح أو حزب أو جماعة أو جمعية إسلامية في بلد مثل الكويت، لأن من نريد ترشيحه رجل مناسب من حيث دينه وخلقه وكفاءته عالية جدا ولكنه لا يستطيع تحمل تكاليف الحملة الانتخابية، وكذلك مرشح الحزب أو الجماعة أو الجمعية الإسلامية؟

الجواب: بين الله تبارك وتعالى الأصناف التي تستحق الزكاة، وحصرها عز وجل في ثمانية أصناف، وهي الواردة في قوله عز وجل: (إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم) (التوبة: 60)، وفي تفسير قوله تعالى (وفي سبيل الله) ذهب كثير من الفقهاء، إلى أن المراد به الجهاد والغزو في سبيل الله وذهب آخرون إلى أن في سبيل الله يشمل كل طريق موصل إلى مرضاة الله سبحانه وتعالى.
ونميل إلى القول الثاني، وهو التوسع في معنى (في سبيل الله) في حدود النصرة، ونشر الدعوة الإسلامية، وإعلاء كلمة الله، وهذا الذي يسنده الدليل القوي، فإن لفظ (في سبيل الله) عام، يشمل الجهاد بالسلاح لمحاربة الأعداء، وهذا أخص وأهم من غيره، كما يشمل كل ما كان فيه مرضاة الله عز وجل، لأن اللفظ عام ولم يرد دليل يخصصه في الجهاد فحسب، فيبقى على عمومه، فيشمل سائر مصالح المسلمين، وبخاصة ما فيه نصرتهم ونشر الدعوة الاسلامية، والجهاد الذي عناه الفقهاء قديما، هو الجهاد في ظل الدولة الإسلامية، دولة خلافة المسلمين، فتدفع الزكاة في أخص وأهم القضايا، وهي تقوية جيش الدولة ونشر الدعوة والجهاد ماض إلى يوم الدين، ومع ذلك كله وما تحققه الانتخابات من مصالح للبلاد والعباد والدعوة فإنه لا يجوز دفع الزكاة لهذا الغرض في بلد مثل الكويت. ولكن من أراد أن يساعد بعض المرشحين من أمواله متبرعا أو مصدقا فله ذلك، أما من الزكاة فلا.”
وقد أجزت مع عدد من الفقهاء دفع الزكاة للحملة الانتخابية في بلد غير مسلم لتوصيل صوت المسلمين إلى البرلمان بل إن فضيلة الشيخ سعود الفنيسان عميد كلية الشريعة بجامعة الامام محمد بن سعود- وغيره -أجاز دفع الزكاة للانتخابات لتوصيل السنة إلى البرلمان في بلد عربي مسلم

إدارة الموقع